الأدبيات التأسيسية لـ جمعية : حُراس آثار مصر الإسلامية

الأدبيات التأسيسية لـ جمعية : حُراس آثار مصر الإسلامية

     تجميع يتم تحديثه لما يتم نشره من كتابات لعرض فكرة الجروب والجمعية المأمول تأسيسها ، تيسيراً على من يرغب فى متابعة الفكرة والتعرف على تفاصيلها:

الفوائد التى تعود على أعضاء الجمعية حُراس آثار مصر الإسلامية"

على الرابط التالى:

http://egyptian-conservator-encyclopedia.3abber.com/post/313339


نحو تأسيس جمعية للحفاظ على آثار مصر الإسلامية: دعوة لـ محبى الآثار الإسلامية فى مصر

 

على الرابط التالى:

http://egyptian-conservator-encyclopedia.3abber.com/post/312673


آثار مصر الإسلامية .. لماذا؟

 

على الرابط التالى:

http://egyptian-conservator-encyclopedia.3abber.com/post/312638


رؤية لـ دور واهداف جمعية حراس آثار مصر الإسلامية

 

على الرابط التالى:

http://egyptian-conservator-encyclopedia.3abber.com/post/312614


مفاهيم هامة فى الحفاظ على الآثار الإسلامية ..ثروت حجازى

 

على الرابط التالى:

http://sarwat.3abber.com/post/313660

حراس آثار مصر الإسلامية ..من وجهة نظر ذاتية

http://sarwat.3abber.com/post/314005

 

للتنسيق والاقتراحات والمتابعة

جروب: "حُراس آثار مصر الإسلامية"

 

جروب: "حُراس آثار مصر الإسلامية"

الجروب للمناقشات والاقتراحات:

على الرابط التالى:

https://www.facebook.com/groups/1663495953912474/

صفحة: حُراس آثار مصر الإسلامية

على الرابط:

https://www.facebook.com/%D8%AD%D9%8F%D8%B1%D8%A7%D8%B3-%D8%A2%D8%AB%D8%A7%D8%B1-%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9-194664057555944/

 

 

 

اللهم قد بلغت اللهم فاشهد

حراس آثار مصر الإسلامية ..من وجهة نظر ذاتية

حراس آثار مصر الإسلامية ..من وجهة نظر ذاتية

     عندما فكرت فى كيان رسمى للحفاظ على آثار مصر الإسلامية (جمعية حراس آثار مصر الإسلامية) لم أفكر من منطلق مهنتى ، صحيح أن المهنة قد منحتنى وعياً أكبر بالخطر الذى تتعرض له الآثار،  كما منحتنى رؤيةً أوضح لإمكانات الحفاظ عليها. لكن الفكرة تبلورت عندى من منطلق كونى أحد ورثة هذا التراث العظيم كإنسان وكمصرى.

     إننا جميعاً نعرف حال وطننا ومشاكله وننتقدها ، لكن هذا ليس كافياً و لا يرتقى بنا خطوةً للأمام

     إن علينا أن نعمل شيئاً ولو بسيطاً لكن إيجابياً وملموساً من أجل هذا الوطن.

     إن ما أرى إمكانية القيام به ليس بديلاً عن دور المؤسسات المسؤولة، لكنه مساعد ومعاون ومكمل له.

     فلا توجد مؤسسة أو وزارة فى أغنى بلاد العالم مهما كانت كفاءتها تستطيع الحفاظ على هذا العدد الهائل من الآثار.

     ولو لم يقم المجتمع المدنى بدورٍ فى ذلك فهو الخاسر حاضراً ومستقبلاً.

     الهدف الذى أراه هو هدف إيجابى بناء وليس سلبياً هداماً ولا منتقداً.

     إنه محاولة لتقديم الدعم والفائدة وليس النقد والتجريح، من خلال الانشغال بالحفاظ على الآثار من خلال عمل مؤسسى بناء.

     وكم كنت أحب أن يشمل مثل هذا العمل جميع الآثار المصرية من قبل التاريخ وحتى العصر الحديث. لكن آثار العصور القديمة تخضع جميعها لوزارة الآثار ، وهى غير مناسبة للعمل الأهلى المنشود. أما الآثار القبطية العزيزة علينا فتحظى بقدر من اهتمام إخوتنا الأقباط بشكل يجب أن نقتدى به ونشكرهم عليه.

     أما الآثار الإسلامية فإنها:

 أولاً: أكبر من طاقة العمل الحكومى بحكم ضخامة العدد.

ثانياً: أصعب من إحكام العمل لتوزعها بين جهات متعددة.

ثاثاً:أصعب حفظاً لأن الكثير منها قيد الاستخدام.

لذا

جاءت فكرة هذه الجمعية التى نأمل تأسيسها خدمةً لآثار مصر العظيمة.

 

للتنسيق والاقتراحات والمتابعة

جروب: "حُراس آثار مصر الإسلامية"

 

صفحة: حُراس آثار مصر الإسلامية

على الرابط:

https://www.facebook.com/%D8%AD%D9%8F%D8%B1%D8%A7%D8%B3-%D8%A2%D8%AB%D8%A7%D8%B1-%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9-194664057555944/

جروب: "حُراس آثار مصر الإسلامية"

الجروب للمناقشات والاقتراحات:

على الرابط التالى:

https://www.facebook.com/groups/1663495953912474/

 

 

 

اللهم قد بلغت اللهم فاشهد

مفاهيم هامة فى الحفاظ على الآثار الإسلامية ..ثروت حجازى

مفاهيم هامة فى الحفاظ على الآثار الإسلامية

     إن كل فقد ولو ضئيل جداً من أثر ن هو خسارة فادحة، لماذا؟

     لأن المفروض علينا أن نحافظ على الأثر بأصالته لأطول مدة ممكنة ، أو للأبد.

     لذلك فإن تكرار الفقد ولو كان ضئيلاً تبدو خطورته على المدى الأطول، وإن لم نشعر به فى حياتنا.

     لكن حياتنا وأعمارنا ليست هى المقياس ، وليست هى كل الحياة ، إن للأجيال القادمة حقوقاً فى تراث لا نملك حق تبديده.

     إن أثراً عاش عشرات القرون يجب أن نحافظ عليه لعشرات أخرى من القرون.

     إن ملليمتراً من الفقد يحدث خلال عام ، يصبح سنتيمتراً من الخسارة إذا تكرر عشرة أعوام ، ويصبح عشرة سنتيمترات فى قرن من الزمان (ثلاث أجيال)

     فإذا علمنا أن الزخارف والكتابات إن هى إلا ملليمترات قليلة ، وهى آيات الفن والجمال والحضارة ، فإننا بعد سنوات لن نجد إلا أحجاراً خرساء ، حتى وإن أعدنا تقليد ما اندثر فإنه يكون فاقداً للكثير من روح صانعه الأول ، تكراراً بلا روح.

     ضع نفسك مكان ذلك المعمار أو المعلم الأسطى الذى وضع التصميم والذى نفذه بخلاصة فكره ومهارته واتقانه وحبه لحضارته وتشبعه بقيمها ، ضع نفسك مكانه وهو يتألم لاندثار ما أبدعه من بين يديك.

     ضع نفسك مكانه وتذكر أن الله ورسوله والمؤمنون يرونه برضا وهو يتقن عمله.

     وأن الله ورسوله والمؤمنون سيرونك برضا وأنت تتقن عملك فى الحفاظ على ما تركه الأجداد شاهداً على التاريخ.

أدعو الله أن أكون قد وُفقت فى توضيح الفكرة.

للتنسيق والاقتراحات والمتابعة

جروب: "حُراس آثار مصر الإسلامية"

 

صفحة: حُراس آثار مصر الإسلامية

على الرابط:

https://www.facebook.com/%D8%AD%D9%8F%D8%B1%D8%A7%D8%B3-%D8%A2%D8%AB%D8%A7%D8%B1-%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9-194664057555944/

جروب: "حُراس آثار مصر الإسلامية"

الجروب للمناقشات والاقتراحات:

على الرابط التالى:

https://www.facebook.com/groups/1663495953912474/

 

 

 

اللهم قد بلغت اللهم فاشهد

مفاهيم هامة فى الحفاظ على الآثار الإسلامية .. ثروت حجازى

مفاهيم فى الحفاظ على الآثار الإسلامية .. ثروت حجازى

مفاهيم هامة فى الحفاظ على الآثار الإسلامية

     إن كل فقد ولو ضئيل جداً من أثر ، هو خسارة فادحة، لماذا؟

     لأن المفروض علينا أن نحافظ على الأثر بأصالته لأطول مدة ممكنة ، أو للأبد.

     لذلك فإن تكرار الفقد ولو كان ضئيلاً تبدو خطورته على المدى الأطول، وإن لم نشعر به فى حياتنا.

     لكن حياتنا وأعمارنا ليست هى المقياس ، وليست هى كل الحياة ، إن للأجيال القادمة حقوقاً فى تراث لا نملك حق تبديده.

     إن أثراً عاش عشرات القرون يجب أن نحافظ عليه لعشرات أخرى من القرون.

     إن ملليمتراً من الفقد يحدث خلال عام ، يصبح سنتيمتراً من الخسارة ، إذا تكرر عشرة أعوام ، ويصبح عشرة سنتيمترات فى قرن من الزمان (ثلاث أجيال)

     فإذا علمنا أن الزخارف والكتابات إن هى إلا ملليمترات قليلة ، وهى آيات الفن والجمال والحضارة ، فإننا بعد سنوات لن نجد إلا أحجاراً خرساء ، حتى وإن أعدنا تقليد ما اندثر فإنه يكون فاقداً للكثير من روح صانعه الأول ، تكراراً بلا روح.

     ضع نفسك مكان ذلك المعمار أو المعلم الأسطى الذى وضع التصميم والذى نفذه بخلاصة فكره ومهارته واتقانه وحبه لحضارته وتشبعه بقيمها ، ضع نفسك مكانه وهو يتألم لاندثار ما أبدعه من بين يديك.

     ضع نفسك مكانه وتذكر أن الله ورسوله والمؤمنون يرونه برضا وهو يتقن عمله.

     وأن الله ورسوله والمؤمنون سيرونك برضا وأنت تتقن عملك فى الحفاظ على ما تركه الأجداد شاهداً على التاريخ.

أدعو الله أن أكون قد وُفقت فى توضيح الفكرة.

للتنسيق والاقتراحات والمتابعة

جروب: "حُراس آثار مصر الإسلامية"

 

صفحة: حُراس آثار مصر الإسلامية

على الرابط:

https://www.facebook.com/%D8%AD%D9%8F%D8%B1%D8%A7%D8%B3-%D8%A2%D8%AB%D8%A7%D8%B1-%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9-194664057555944/

جروب: "حُراس آثار مصر الإسلامية"

الجروب للمناقشات والاقتراحات:

على الرابط التالى:

https://www.facebook.com/groups/1663495953912474/

 

 

 

اللهم قد بلغت اللهم فاشهد

حكايتى مع القط مشمش رباعيات متصلة منفصلة بالعامية المصرية / ثروت حجازى

أصل الحكاية مع القط مشمش

فى عالم تداعى المعانى

...

قال الطبيب الصديق:

_ يا صاحبى كبر دماغك

قريت كلامك وهمومه هاتجيب قوام داغك

بدل ما تهرى وتُنكت وتكتب فـ الهموم

فضى دماغك مـ الهموم

واتهنى بفراغك

...

وكمل كلامه:

_ وسيب هموم الوطن

واكتب كلام هين

غازل غزال فتان

لحْظُه جميل يفتن

أو اوصف القط مشمش

فى شقاوته واتفنن

وسيب حال الوطن

حاله بقى يحزِّن

...

رديت وقلت:

_ انت طبيب وحكيم

لكن كمان صاحبى

حال الوطن همنى

هو سبب تعبى

وان قلت أنظر فى بديع الخلق والملكوت

واكتب زجل علِّ الليالى تفوت

فى انتظار الأجل ينهى الوجع بالموت

أنا هافضل أكتب لمصر

ولو انوجع قلبى

...

قال الطبيب:

_ يا صديقى

أنا قلت ما عندى.

هم الوطن باقى

خلى الحياة تعدى

خفف همومها فى شعرك

عليك وعلى غيرك

واكتب فى غيره شعر

وان كنت مش قادر

خلى ده تحدى

...

أنا قلت:

_ حاضر ، هاحاول

يا طبيب وحكيم

أنا عارف إن كلامك

كلام صحيح وسليم

دى روشتة صعبة صحيح

لكن تجيب الشفا

هاخد دواها ولو

كان دواها أليم

...

قال:

_ الدوا مش حبوب

دى دواها حقنة وريد

لازم تعود من تانى

وتبقى إنسان جديد

وآدى الروشتة

امشى عليها كما قضبان حديد

فكر فى اللى يفرحك

وإوعى عنه تحيد

...

قلت:

_ الدوا يا طبيب

صدقنى مش مضمون

هامشى عليه قد ما أقدر

واشوف إيه راح يكون

خايف يجيب الشفا

وأنسى هموم الوطن

ييجى الشفا بالبلادة

وأصبح بليد محزون

...

هاكتب فى مشمش شعر

هاكتب وأتغنى

وأشوف عجايبه وأسجل

واهدىَ وأتأنى

لكن:

دا مشمش فى مصر؟!

وهانسى مصر إزاى؟!

ومصر أرض الهموم وفـ همها الجنة!

...

وقلت أبدأ علاج

وأقول الشعر فى مشمش

لقيته مليان عجايب

بين القطط مدهش

نسانى شئ مـ الهموم

مع إنه بيخربش

كل ما فيكى يا مصر يشغلنى

حتى ولو كات

قطة

واسمها مشمش

!!!!!!!

!!!!!

!!!

!

المصريون والملك وجحا والحمار ، مقامات بقلم ثروت حجازى

المصريون وجحا والملك والحمار

     يعرف الكثيرون من كبيرٍ وصغير ، قصة جحا مع تعليم الحمير.عندما وَعَد الملك أن يعلم الحمار ، كيف يقرأ بطلاقة واقتدار . بعد مهلةٍ من السنين ، لا تقلُ عن العشرين .

     ولما نبهوه لـ عقاب الملك ، وأنه بهذا الوعد قد هلك.

     قال فى حكمةٍ لا تخلو من "هزار" ، عشرون عاماً كفيلةٌ بموتى أو الملك إن عاشها الحمار.

     وهذا هو موقف المصريين ، من كلِ خطبٍ جللٍ مبين . يعلقون الحل على كاهل الزمن ، ولو كان هذا الحل باهظ الثمن .

     وهذا حالهم منذ الفراعين ، وهو حالٌ فى أغلبه مشين .

     يبددون تاريخهم فى انتظار ، أن يرحل الطاغى وبئس الانتصار.

     ولهذا فإن تاريخهم المجيد ، يضيع فى بحرٍ من عيشة العبيد.

     عمرٌ يُعد بالآلاف ، أقله عظيمٌ بلا اختلاف.

     وجُل تاريخهم طغيانٌ أو احتلال، وقليله فيه الفخر والجلال.

     وإن حسبتها بالورق والقلم ، يصيبك الهمُ ويملؤك الألم.

     فأكثر من نصف تاريخهم من السنين ، حكم البلادَ فيها غير مصريين.

     وأما عن النصف الآخر ، والذى ببعضه نفاخر . ففيه من الظلم والاستعباد ، ما يشين البلاد والعباد.

 

     وكل هذا سببه الانتظار ، حتى يموت الملكُ أو يهلك الحمار.

المصريون و جحا والملك والحمار / مقامة بقلم : ثروت حجازى

المصريون وجحا والملك والحمار

     يعرف الكثيرون من كبيرٍ وصغير ، قصة جحا مع تعليم الحمير.عندما وَعَد الملك أن يعلم الحمار ، كيف يقرأ بطلاقة واقتدار . بعد مهلةٍ من السنين ، لا تقلُ عن العشرين .

     ولما نبهوه لـ عقاب الملك ، وأنه بهذا الوعد قد هلك.

     قال فى حكمةٍ لا تخلو من "هزار" ، عشرون عاماً كفيلةٌ بموتى أو الملك إن عاشها الحمار.

     وهذا هو موقف المصريين ، من كلِ خطبٍ جللٍ مبين . يعلقون الحل على كاهل الزمن ، ولو كان هذا الحل باهظ الثمن .

     وهذا حالهم منذ الفراعين ، وهو حالٌ فى أغلبه مشين .

     يبددون تاريخهم فى انتظار ، أن يرحل الطاغى وبئس الانتصار.

     ولهذا فإن تاريخهم المجيد ، يضيع فى بحرٍ من عيشة العبيد.

     عمرٌ يُعد بالآلاف ، أقله عظيمٌ بلا اختلاف.

     وجُل تاريخهم طغيانٌ أو احتلال، وقليله فيه الفخر والجلال.

     وإن حسبتها بالورق والقلم ، يصيبك الهمُ ويملؤك الألم.

     فأكثر من نصف تاريخهم من السنين ، حكم البلادَ فيها غير مصريين.

     وأما عن النصف الآخر ، والذى ببعضه نفاخر . ففيه من الظلم والاستعباد ، ما يشين البلاد والعباد.

 

     وكل هذا سببه الانتظار ، حتى يموت الملكُ أو يهلك الحمار.

"كلمات ماعة الأخيرة" نقلها عن "ماعة" ثروت حجازى

alt

 

(و"ماعة" لمن لا يعرفها هى رمز العدل وأكثر من ذلك هى عندهم ناموس الكون وأصول العلاقات ونظام المجتمع) (وقد ألقت علىَّ هذه الكلمات أمانةً لتوصيلها لسيادتكم، وقد دخلتْ فى حالة غيبوبة، وهى الآن تحت العناية المركزة، فى مكانٍ أمين، وما زالت على قيد الحياة، دعواتكم لها باسترداد العافية).

يا أهل مصر

اسمعونى

أنا حاسه بالدوخة

أحوالكوا ربكانى

تايهه وملبوخه

كان نفسى أبقى قوية

واصلَّح الأحوال

لكن الميزان مايل

وايش يعدل اللى مال

دا اللى حصل دا كتير

دى الدنيا مقلوبة

مش قادرة أتحمل

داخلة فى غيبوبة

الدور عليكم بقى

تعدلوا اللى انقلب

فى يوم هاييجى

أكيد

دا الحق ما ينغلب

لكن وأنا غايبة

ميزانى أمانتكم

عشان مصر تبقى

وتبقى كرامتكم

وترَجَّعوا الريشة تانى

فوق راسى مرفوعة

ويرجع ميزان العدل

له رنة مسموعة

وبسرعة

إوعوا تسيبونى

فى التوهة والدوخة

دى مصر من غير "ماعة"

 

مايعة وممسوخة

alt

زيارة الأقصى .. بقلم : ثروت محمد حجازى

 

alt

مقامة: زيارة الأقصى

أصبح المفتى المذكور مفتياً سابقاً

إعادة نشر

نُشرت أول مرة  في 20 أبريل 2012 الساعة: 13:49 م

  (رغم ضيق الوقت، فإن بعض الأحداث تستفز القلم، وتبعث فى النفس الحيرة والألم. فيترك المرء أشياء مهمة، ليبدى رأيه فى أحداث ملمة. فإننا فى عصر شديد التقلب، وقد اصبح السكوت مرهقاً ومتعب)

***

    زار المفتى المسجد الأقصى الأسير، وهو حدثٌ جد خطير. وهو مفاجأةٌ من المفاجآت، والأغرب منه ما أطلقه الرجل من تبريرات. فقد زار المسجد دون إذن قوات الاحتلال، فهل تغيرت وتبدلت الأحوال. فهل زار القدس دون إذن أو علم إسرائيل، أم ان هذا فى الحق أمرٌ مستبعدٌ مستحيل. وهل فوجئ المحتلون بالزائر البطل، الذى فاجأهم بما تم وحصل. أم أنه كما يقول ويعلن، قد زار الأقصى بتأشيرة الأردن. فهل تم تحرير الأقصى من أسر الصهيونية، وتم ضم القدس حرةً للدولة الأردنية. ولماذا لم يتم إعلان هذا النصر، ولماذا لم يخبرونا به فى مصر. وإذا كانت الزيارة لا تحتاج إذن المحتلين، فمن يمنع الفلسطينيين ممن دون الأربعين.

     ولماذا اختار الرجل هذا التوقيت ، وهو توقيت  كالفعل نفسه، سيئٌ مَقيتفقد شق آراء الناس، وزاد به الجدل والالتباس. وانشغل الجميع عن القضايا ذات الأولوية، بحركة مفتعلة فلولية.

     انشغل الناس فى مصر عن قضية الرئاسة، وبذلك تكون الزيارة لعبة من ألاعيب السياسة.

     فلنحسم الأمر برفض الزائر والزيارة، ولنعد سريعاً لما يصرفون الأنظار عنه ففى الإطالة خسارة.

     وليستفت كل امرء قلبه، وليذهب المفتى إلى منقلبه. فلسنا فى حاجة منه إلى إفتاء، وقد أصبح وجوده وعدمه سواء.

 

 

غاية المُراد فى شرح شعار الاتحاد "اتحاد ترميم آثار مصر" بقلم ثروت حجازى

alt

 

 

     إن شعار كل جمعية أو مؤسسة أو نادى رياضى أو حزب سياسى، يجب أن يكون معبراً عن كثيرٍ من أهدافها وخصائصها، أو أهم هذه الأهداف والخصائص.

     وقد يكون الشعار "اللوجو" مفهوماً من أول نظرة، لكل المستويات الثقافية، وقد لا يكون مفهوماً بالكامل، خاصةً لغير اهل الاختصاص، فيدفع للتساؤل، وطلب المعرفة، فيزداد السائل ثقافةً، وقد يكون هذا هدفاً قائماً بذاته.

     وقد يعرفه أعضاء الجماعة من أبناء المهنة أو أعضاء النادى، إلخ، ولا يفهمه الغرباء عنهم.

     ويبقى الشعار فى النهاية رمزاً يدل على موضوعه الذى يرمز إليه سواء كان له صلة به أو مجرد قيمة بصرية تكتسب ارتباطها بالموضوع من مجرد تحديد الشعار للدلالة على الموضوع.

شعار الاتحاد:

     ولأن بعضاً من أبناء المهنة لم يدرك أن لـ شعار الاتحاد (اتحاد ترميم آثار مصر) مغزى ودلالة، فمن المناسب شرح شعار اتحادنا:

فـ :

علامة شِن:

     تعنى  الحماية، الحماية التى يُفترض أن يوفرها المرمم والمرممون والترميم للأثر، كما توفر "شِن" الحماية لما تحتويه.

     كما تعنى الحماية التى يوفرها الاتحاد (الذى هو مصدر قوة) لأفراده الضعفاء بتفرقهم.

أما :

الكائنان الأسطوريان:

      فإنهما .. فى اتحادهما الممثل لاتحاد مصر نفسها والبادئ لـ عصر عظمتها المتبلور فى بناء الأهرامات رمز العظمة والضخامة والإتقان. وهو الرمز المأخوذ عن وثيقة "اتحاد" مصر، فإنهما يُظهران قوة الاتحاد خاصةً اتحاد مصر التى ماكانت تصل لعظمتها الغابر لولاه، وما كانت تبدع آثارها العظيمة التى نعمل على صونها لولا العظمة والنهضة والقوة الناتجين عن هذا الاتحاد.

 


البحث
التصنيفات
إعلان
التقويم
« يوليو 2017 »
إث ث أر خ ج س أح
          1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31            
التغذية الإخبارية